دليل المبتدئين لتكنولوجيا تداول الأسهم في الخليج

دليل المبتدئين لتكنولوجيا تداول الأسهم في الخليج

مع تزايد عدم اليقين الاقتصادي والمخاوف التي تلوح في الأفق، ليس من مفاجأة أن الناس يبحثون عن وسائل إضافية لزيادة ثروتهم. لحسن الحظ، ساهم تطور التكنولوجيا المالية في توفير المزيد من الفرص مثل تسهيل التداول والاستثمار، ويتوقع الخبراء أن يشهد قطاع التكنولوجيا المالية في الإمارات نموًا خلال العامين إلى ثلاث سنوات القادمين، وتشير البيانات من هيئة الخدمات المالية والرقابة إلى أن 200 من بين 5000 شركة مسجلة في سوق أبو ظبي العالمي تعمل في قطاع الخدمات المالية.

أُقيمت الدورة السابعة من مؤتمر “فنتك أبوظبي” ضمن أسبوع أبوظبي المالي في نوفمبر الماضي 2023 – أكبر تجمع للتكنولوجيا المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي الدورة التي شهدت منتديات متخصصة في مجال الذكاء الاصطناعي AI وتكنولوجيا البلوكشين وقطاع المخاطر والأمان، بالإضافة إلى مناقشات حية حول جرائم الأموال.، ونجح المؤتمر في جمع مؤسسات بارزة في مجال الذكاء الاصطناعي في أبوظبي لمناقشة التزام الخليج المبكر بالذكاء الاصطناعي.

إذا، كيف تؤثر هذه الأمور على الاستثمار والتداول؟ تعتبر أسهم البنوك من المؤسسات المالية التقليدية عرضة لانخفاضات كبيرة خلال الأحداث الاقتصادية مثل أزمات القطاع المصرفي. حتى البنوك الأمريكية الأربع الكبرى، بما في ذلك جي بي مورجان وويلز فارجو، فقدت أكثر من 50 مليار دولار من قيمتها السوقية. ولذلك، يلجأ الناس إلى أشكال بديلة من الاستثمار التي تقدمها منصات التكنولوجيا المالية المتنوعة المتاحة اليوم. فيما يلي، سنشارك كيف تقدم تقنيات تداول الأسهم فرصًا مالية لأولئك في الخليج:

منصات التداول عبر الإنترنت

إحدى التقنيات التي تدعم نمو قطاع التكنولوجيا المالية في الإمارات العربية المتحدة هي انتشار منصات التداول عبر الإنترنت. باستخدام هذه المنصات، يمكن للأشخاص التداول والاستثمار بسهولة من خلال أجهزتهم الرقمية في أي وقت وأي مكان – بشرط أن يتوفروا على اتصال بالإنترنت. بالإضافة إلى تقديم ميزات أساسية للتداول في تداول الأسهم مثل التنفيذ السريع وحماية الأموال، يمكن للمستخدمين التداول في أسهم عالمية تشمل مختلف الصناعات مثل التكنولوجيا الكبرى والشركات الدوائية الكبرى. تتضمن الأسهم العالمية عمالقة مثل شركة ألفابت، وبوينج، وماكدونالدز، ونايك.

تنويع المحفظة

بالنسبة للمتداولين، تنويع استثماراتهم في محافظهم الاستثمارية أمر ضروري لتقليل المخاطر. بدلاً من إنفاق مبالغ كبيرة في سهم واحد، يوفر توزيع استثماراتهم على مجموعة متنوعة من الأسهم وسيلة أقل مخاطرة للاستثمار. تستخدم الشركات أيضًا تقسيم الأسهم كاستراتيجية لإنشاء مزيد من السيولة وجذب المزيد من المستثمرين. أظهرت 70٪ من الشركات نموًا تاريخيًا في السيولة من خلال تقسيم الأسهم، بينما يستفيد المستثمرون من القدرة على شراء الأسهم بتكلفة أقل.

بالإضافة إلى تقديم مجموعة واسعة من الأدوات والأصول للتداول، تجعل منصات التداول من السهل على المستخدمين إدارة صفقاتهم عبر أجهزة متعددة. تقدم بعض منصات التداول أيضًا وصولًا إلى تقارير الشركات المالية حتى يمكن للمستخدمين تتبع الفجوات المحتملة في أسعار السوق وزيادات الهامش التي قد تؤثر على صفقاتهم.

التقاويم الاقتصادية

ميزة أخرى مهمة في تكنولوجيا تداول الأسهم – والتي تتوفر أيضًا في معظم منصات التداول الأخرى – هي التقويم الاقتصادي. يمكن للمتداولين ذوي الخبرة الاستفادة من استخدام التقويم لفهم أفضل لحركات السوق. مع مرور الوقت، سيتمكن المتداولون من التنبؤ بهذه الحركات وضبط استراتيجياتهم التداولية وفقًا لذلك. تقدم هذه التقاويم أيضًا مؤشرات اقتصادية وغير اقتصادية رئيسية قد تكون علامات لاتجاهات السوق.

على الرغم من استخدامها في الغالب للمستثمرين المتخصصين في العملات الأجنبية، إلا أن التقاويم الاقتصادية تعكس الأحداث المالية الرئيسية من مختلف البلدان في الميدان الاقتصادي. هذه الأحداث المالية تؤثر في تقلبات اقتصادية في السوق وبالتالي في العملات الأجنبية والمحلية. ومع ذلك، يمكن أن تؤثر حركات السوق أيضًا على الشركات العالمية، والتي قد تبيع الأسهم ردًا على عدم الاستقرار الاقتصادي والأحداث الأخرى.

مجتمعات التداول

لطالما كانت الإنترنت أداة حيوية في جمع الأشخاص من مختلف الأماكن والفئات الاجتماعية. ينطبق الأمر نفسه على متداولي الأسهم والمستثمرين الآخرين. معظم منصات التداول عبر الإنترنت اليوم تقدم بعض الميزات المجتمعية أو منتديات حيث يمكن للمتداولين الاتصال ببعضهم البعض. يوفر ذلك وسيلة للمتداولين لمشاركة الرؤى والنصائح واستراتيجيات التداول. قد تؤدي هذه المجتمعات أيضًا إلى أحداث شبكية قيمة، واجتماعات محلية، أو منافسات تداول افتراضية كوسيلة لتعلم من بعضهم البعض.

بينما من المهم بالتأكيد أن نأخذ جميع النصائح المالية والاستثمارية بحذر، يمكن أن يساعد الاتصال بمتداولي الأسهم ذوي الخبرة المبتدئين في التعلم بشكل أسرع. بالإضافة إلى إقامة اتصالات مباشرة، يمكن لمتداولي الأسهم المبتدئين أيضًا التعلم من خلال مراقبة كيفية تنفيذ المتداولين المتقدمين لصفقاتهم واستجابتهم للأحداث الاقتصادية والمالية.

إدارة المخاطر

كما ذكر، تحتوي تقنيات ومنصات تداول الأسهم على ميزات أمان مدمجة لمساعدة المتداولين في إدارة المخاطر. يتضمن ذلك أدواتًا مثل أوامر وقف الخسارة وأوامر جني الأرباح لتقييد الخسائر المحتملة وتأمين الأرباح. بعض المنصات تحتوي أيضًا على قيود تداول لمنع الخسائر الناتجة عن الفجوات في الأسعار المفاجئة. على سبيل المثال، قد يتم تنفيذ جميع الأوامر المعلقة تلقائيًا بعد مرور ثلاث ساعات على فتح التداول على أي أداة.

معظم منصات التداول توفر أيضًا وسائل أكثر راحة لتحليل حركات أسعار الأسهم مع مرور الوقت. بالإضافة إلى التقويم الاقتصادي المدمج، يمكن للمستخدمين أيضًا الوصول إلى الرسوم البيانية وأدوات تحليلية أخرى توفر مؤشرات تقنية مثل “المتوسط المتحرك” لتسهيل حركة الأسعار على مدى فترات زمنية معينة وتحديد الاتجاهات المحتملة. يمكن للمستثمرين استخدام البيانات من هذه الأدوات لصقل استراتيجيات التداول في الأسهم بشكل أفضل. من خلال ممارسة إدارة المخاطر الصحيحة، يمكن للمتداولين حماية حساباتهم من خسارة أموالهم بالكامل. من المهم عدم دخول صفقة دون وجود استراتيجية دخول وخروج.

في النهاية، تعتبر التقنيات المالية مثل منصات تداول الأسهم عبر الإنترنت أمرًا حاسمًا لجعل تداول الأسهم أكثر إمكانية وسهولة للمتداولين. إن سهولة الاستخدام وتوفر مجموعة متنوعة من الميزات والأدوات أيضًا تجعل من الأسهل على المتداولين المبتدئين تعلم استراتيجيات التداول وإدارة المخاطر والاستفادة من أرباح أكبر مع قطع الخسائر في وقت مبكر.