صور تايلور سويفت المزيفة تسلط الضوء على مخاطر

صور تايلور سويفت المزيفة تسلط الضوء على مخاطر

انتشرت خلال الأسبوع الجاري صورا فاضحة مزيفة بالذكاء الاصطناعي AI للمغنية الأمريكية الشهيرة تايلور سويفت Taylor Swift، وذلك عبر إكس X (تويتر سابقا)، وذلك في أحدث الأمثلة على النتائج السلبية لانتشار أدوات تحرير الصور والفيديو استنادا لتقنيات الذكاء الاصطناعي AI، بالإضافة للتحديات الجديدة المتعلقة بانتشار هذه المواد على منصات التواصل الاجتماعي وكيفية عمل الشركات على التصدي لها.

انتشار واسع لصور تايلور سويفت Taylor Swift المزيفة بالذكاء الاصطناعي عبر X

ووصل أحد المنشورات التي تضمنت صورا فاضحة مزيفة لنجمة البوب الأمريكية الشهيرة تايلور سويفت على أكثر من 45 مليون مشاهدة عبر منصة X (تويتر سابقا) من أحد الحسابات الموثقة، قبل أن تزيله إدارة إكس بعد حوالي 17 ساعة كاملة من نشره، وهو ما أثار ضجة كبيرة جذبت أنظار الجميع، بما في ذلك ساتيا ناديلا الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت والذي تعتبر شركته من أبرز اللاعبين الرئيسين في تطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي الآن والتي تمتلك الحصة الأكبر في شركة OpenAI مطورة شات جي بي تي، بالإضافة إلى إدارة الرئيس بايدن التي علقت على الأمر.

ونظرا لانتشار المنشور الذي يتضمن صور تايلور سويفت المزيفة الفاضحة من خلال أحد الحسابات الموثقة على X (تويتر سابقا)، فقد أصبحت صور نجمة البوب الأمريكية الشهيرة المزيفة بالذكاء الاصطناعي من الأكثر رواجا عبر X عبر وسم Taylor Swift AI، ورغم حذف الشركة المنشور الذي حقق انتشارا واسعا وتعليق الحساب، إلا أن العديد من الحسابات الأخرى أعادت نشر الصور، وهو ما أدى لحظر X البحث عن Taylor Swift AI لمحاولة علاج المشكلة.

استغلال ثغرة في أداة للذكاء الاصطناعي من مايكروسوفت لإنشاء صور سويفت المزيفة

وخلص تحقيق من 404 Media أن صور تايلور سويفت المزيفة ربما كان مصدرها مجموعة على تيليجرام Telegram، حيث يشارك المستخدمون صورا فاضحة مصممة بواسطة الذكاء الاصطناعي غالبا ما يتم إنشاؤها باستخدام Microsoft Designer، وهو تطبيق من مايكروسوفت يحتوي تقنية لتحويل النصوص إلى صور أو إنشاء صور بالذكاء الاصطناعي عبر وصفها نصيا، وأشارت تقارير أن أعضاء هذه المجموعة في تيليجرام يمزحون حول كيفية انتشار صور Taylor Swift المزيفة عبر X أو تويتر، ولاحقا أفاد 404 Media أن مايكروسوفت عالجت الثغرات التي مكنت المستخدمين من استغلال Microsoft Designer لإنشاء صور سويفت المزيفة.

وعلى الرغم من أن معظم أدوات تحويل النص إلى صور بالذكاء الاصطناعي مثل منشئ الصور Bing Creator من مايكروسوفت لديها قواعد صارمة لمنع إساءة الاستخدام لإنشاء صور فاضحة للأشخاص أو المشاهير على سبيل المثال،، إلا أنه توجد العديد من الثغرات التي يستغلها المستخدمين، بما في ذلك الأخطاء الإملائية المتعمدة في أسماء المشاهير، وأكدت سارة بيرد أحد كبار التنفيذيين المسؤولين عن هندسة الذكاء الاصطناعي في Microsoft سد الثغرات التي مكنت البعض من إنتاج صور سويفت المزيفة، وقالت أن الشركة ملتزمة بتوفير تجربة آمنة ومحترمة للجميع وأن الشركة تواصل التحقيق فيما يتعلق بهذه الصور لضمان عدم إساءة الاستخدام.

رد مايكروسوفت وX على انتشار صور تايلور سويفت الفاضحة المزيفة

وقال ساتيا ناديلا الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت تعليقا على مشكلة انتشار صور فاضحة لتايلو سويفت مزيفة بالذكاء الاصطناعي، إن الشركة يجب أن “تتحرك بسرعة” في مكافحة المشكلة، كما وصف الأمر بالمفزع والمثير للقلق.

كما قالت X (تويتر سابقا) في منشور تعليقا على انتشار ورواج صور تايلور سويفت الفاضحة المزيفة بالذكاء الاصطناعي عبر منصتها، أن الشركة تحظر تماما نشر صور عارية بغير موافقة أصحابها، وأضافت أنها تتبع سياسة عدم التسامح مطلقا تجاه هذا المحتوى، حيث تعمل فرق X على إزالة جميع الصور المحددة واتخاذ الإجراءات المناسبة ضد الحسابات المسؤولة عن نشرها، وأكدت الشركة التزامها بالحفاظ على بيئة آمنة ومحترمة لجميع المستخدمين.

قد يهمك أيضا: ما هي تقنية التزييف العميق Deepfakes ؟ كيف تهدد الخصوصية والمصداقية؟

ووجه جمهور تايلور سويفت Taylor Swift انتقادات واسعة لشركة X (تويتر سابقا)، وذلك لسماح الشركة بتداول العديد من المنشورات التي تضمنت الصور المزيفة بالذكاء الاصطناعي لفترة طويلة قبل إزالتها، وحاول الجمهور المحب للنجمة الأمريكية الشهيرة معالجة الأمر من خلال غمر الوسوم الرائحة لنشر الصور المزيفة برسائل وصور حقيقية لمحاولة تقليل انتشار النسخ المزيفة.

وتعتبر تايلور سويفت Taylor Swift من أشهر الفنانين وشعبية وتأثيرا حول العالم، بما في ذلك على الشبكات الاجتماعية المختلفة، حيث تمتلك أكثر من 533 مليون متابع عبر انستجرام وتويتر وفيسبوك وتيك توك، كما أنها أول ملياردير حقق ثروته من مسيرته الفنية، بالإضافة تصدرها قوائم الموسيقى الأكثر شعبية على منصات بث الموسيقى المختلفة، كما أنه من المعروف عنها دورها الجرئ والإيجابي في الحفاظ على الملكية الفكرية للفنان، حيث أعادت تسجيل أعمالها الموسيقية بعد خلاف مع مالك الحقوق السابق لاستعادة ملكيتها.